الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : المرأة : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: قانون الانتخابات والتوافق السياسي :: قانون الزمن وقصة التلفون!! :: معايير النجاح التنظيمي وثنائياته الكبرى :: طلاب جامعة الخرطوم كلية الآداب يتبارون في مدح أستاذهم الشيخ الدكتور الحبر يوسف نور الدائم :: رسالة لأبنائي الطلاب :: المراقب العام يستقبل وفد حزب التحرير :: وزارة معتز موسى

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان للناس

 

 

 

  

 

 
  مقالات

رسالتي لكل علماني

بقلم الدكتور/ أمين طه الخواص

مهما كان انتماؤه شيوعيا او بعثيا او قوميا او غيره

هي رسالة صادرة إليك من قلبي ارجو ان تجد طريقها لقلبك مباشرة

هناك وهم تحاول انت ان تتعايش معه وهي التوفيق بين كونك مسلما وبين كونك علمانيا يؤمن بأن ( ما لله لله وما لقيصر لقيصر ) فانت تحاول ان تقنع نفسك انك طالما تصلي وتصوم وتزكي وتحج وتذكر الله اناء الليل واطراف النهار في سرية تامة فإنك بذلك قد اديت فروضك تجاه ربك ودينك ورسولك صلى الله عليه وسلم ولكن اسمح لي بأن اقول لك أنت مخطيء إن كان هذا هو تصورك للدين الذي بعث به رسولنا عليه افضل الصلاة والتسليم فإنك بذلك تخدع نفسك ٠٠٠ نعم تخدع نفسك وذلك لأن ديننا الحنيف:

      ١/ دين يشمل حياتك كلها فهو لا يقتصر على جانب دون جانب بل جاء ليشمل كل جوانب الحياة فهو مسجد ومدرسة؛ سياسة واقتصاد؛  خلق وقوة؛

( قل إن صلاتي ونسكي ومحياى ومماتي لله رب العالمين )  

٢/ دين يتكون من شقين شعائر وشرائع لايمكن ان يغني شق منهما عن الأخر فالشعائر هي التي يتوجه بها العبد إلى ربه فيصلي ويصوم ويحج ويدعو ويستغيث ويتوكل على الله وحده لا شريك له والشرائع هي التي يتلقاها العبد من ربه ليتحاكم اليها في جميع جوانب حياته سواء كانت تشريعات سياسية او اقتصادية او اجتماعية او غيرها وبهذا تكتمل عبادتك لله عز وجل وإلا فإن رضيت بتشريع غير تشريع الله عز وجل ناهيك عن تفضيله عليه فأنت لا تكون عابدا لله عز وجل بل عابدا لمن جاء بهذه التشريعات ووضعها فمفهوم العبادة بكل بساطة يمكننا القول أنه ( طالع ونازل ) فالشعائر طالعة منا إلى الله عز وجل والشرائع نازلة منه إلينا لنتحاكم إليها والله عز وجل ذكر هذين الركنين للعبادة في آية واحدة ولم يفرق بينهما في ان مخالفهما او مخالف واحد منهما مشرك بالله كما قال في سورة التوبة: ( إتخذوا أحبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله والمسيح بن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ) التوبة ٣١ يقول سيد قطب في تفسيره لهذه الآية في تفسيره: ( في ظلال القرآن  ) ( فأهل الكتاب الذين تتحدث عنهم هذه الآية اتخذوا المسيح بن مريم ربا بالمعنى الأول اي توجهوا له بالشعائر فجعلوه إلها فصلوا له وصاموا له وتوجهوا له بجميع انواع العبادة واتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا  لا بهذا المعنى بل بالمعنى الثاني فتلقوا عنهم الشرائع والأوامر ولكن الآية لم تفرق بينهما بل جمعت بينهما وقررت ان كلا الامرين مخالف لما أمروا به من عبادة إله واحد ودمغتهم بالشرك ( وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ) ويزيد هذا الامر إيضاحا تفسير الرسول صلى الله عليه وسلم لهذه الآية عندما قال: ( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا احبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله تعالى ) فقال عدي بن حاتم الطائي رضي الله عنه - وكان قد تنصر قبل دخوله في الإسلام - :  ما عبدناهم يارسول الله - يقصد العبادة بالمعنى الأول عبادة الشعائر أي لم نتوجه اليهم بالشعائر فلم نصلي لهم ولم نذبح لهم ولم نسجد لهم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الم يحلوا لكم الحرام فحللتموه ويحرموا لكم الحلال فحرمتموه قال: بلى قال: فتلك عبادتهم ) إذن فمتابعتهم في التحليل والتحريم أي التشريع يعتبر عبادة لهم وتأليه لهم دون الله عز وجل

٣/ مما سبق يتضح لنا معنى( لا إله إلا الله ) التي نقولها صباح مساء والتي لا يتم دخول احد في الإسلام إلا عن طريقها فهي تتكون من مقطعين ( لا إله ) و ( إلا الله ) أو إن شئت ركنين نفي وإثبات ف( لا إله ) تنفي ان يكون هناك من يستحق ان يكون معبود مطاع تقصده القلوب وتتجه إليه غير الله عز وجل و ( إلا الله ) تثبت هذه المعاني لله عز وجل وحده لا شريك له فمعنى قولك ( لا إله إلا الله ) يعني البراءة من كل مايعبد من دون الله عز وجل سواء عبادة شعائر او شرائع والكفر به واثبات وتحقيق جميع انواع العبادة بشقيها الشعائر والشرائع لله عز وجل وحده لا شريك له وقد جاء الأمر بهذين المعنيين في كثير من الآيات مثل قوله تعالى: ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها ) فقولنا ( لا إله ) هو الكفر بالطاغوت وقولنا ( إلا الله ) هو الإيمان بالله  أذن فمعنى ( لا إله إلا الله ) هو: الكفر بالطاغوت اولا ( الشرائع ) ثم الايمان بالله ثانيا ( الشعائر ) فأنت ايها العلماني حققت الجزء الثاني فقط من ( لا اله الا الله ) وينقصك بشدة الجزء الاول والذي لا يصح ايمانك إلا به !!!

٤/ لو كان فهمك القاصر لدين الله عز وجل انه مقصور على عبادات وهمهمات صحيحا لما انزل الله تشريعاته الجنائية والإقتصادية والإجتماعية ولما اقام رسول الله صلى الله عليه وسلم دولته في المدينة ولما اقام خلفاؤه دولتهم التي غطت معظم العالم في زمانهم والتي حكموا فيها بما انزله الله من تشريعات فلا تسيء إلى ربك ولا لدينك بإستمداد تشريعاتك من غيره بل من بشر مثلك عفوا ليسوا مثلك بل انت افضل منهم لأنك مسلم وهم  كفار وصفهم الله عز وجل بأنهم:  كالانعام بل اضل

نخلص من كل ذلك ان الجمع بين العلمانية والاسلام يستحيل شرعا وهو يعني ان من يحاول ذلك لا هو فهم الاسلام ولا هو فهم العلمانية

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com