الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : المرأة : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: قانون الانتخابات والتوافق السياسي :: قانون الزمن وقصة التلفون!! :: معايير النجاح التنظيمي وثنائياته الكبرى :: طلاب جامعة الخرطوم كلية الآداب يتبارون في مدح أستاذهم الشيخ الدكتور الحبر يوسف نور الدائم :: رسالة لأبنائي الطلاب :: المراقب العام يستقبل وفد حزب التحرير :: وزارة معتز موسى

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان للناس

 

 

 

  

 

 
  مقالات

شيخ صادق...رحيل الداعية الحاني

شيخ صادق...رحيل الداعية الحاني

مِن الناس مَن تَبكيه الدموعُ فتظلّ العينان تنهمران أسىً متَّصِلاً ،ومنهم مَن يَبكيه القلبُ دَماً ،ولولا إيمانٌ بالحيّ الذي لايموت لَفزِعتَ بآمالِكَ إلى تكذيب الناعي إذ ينعي -صادقا- صادق عبدالله عبدالماجد شيخ الوقار الصادق،والحماسة الدافقة تمكَّنت في جسمه النحيل وقوامه الجليل ومقامه الربانيّ الزاكي.

لم يكن بُدٌّ وقد عايشت ذيّاك القلم يتهصَّر مثل تلك الشجرة "الدّومة" الباسقة فيخطّ همومه الكبيرة في واقع المسلمين يحذّرهم من غلواء المكر ضدّ الإسلام في الحركات الماكرة الهدّامة وأذنابها من صهيون وماسون ،ومن سارقي حصيلة كَدِّ المساكين من المواطنين تُخَصْخِصُ قُوتَهم سياساتُ التخبُّط الحَيرى ،لم يكن بدٌّ وقد عايشتُ هذاك القلم لحظة لحظة متتلمِذا في مدرسة إعلاميّ بارع جاء بقلمه من تخصّص القانون ،وصحافي جسور نفثَ في رُوعي حبّ قبس القلم منذ التسعينات،لم يكن بدٌّ وقد عايشت ذلك مِن أن أكتب كلمةً دامعةً ناشِجةً ناحِبة عساها تبلغُ قبره الرطيب تحفُّه بإذن ربّنا الرحمن الرحيم ملائكةٌ بأجنحة الحُنُوّ والحنان ،والأبوّة والإكرام مثلما كان أباً للإكرام عميم الفيض ، بحراً من الوداد الزاخر قلَّ نظيرُه.

"شيخ صادق" اسمُ وصفة اجتمعا في آنٍ ليناديه به القاصي والداني من أبناء دعوة الإسلام مفتخرا بأن جمَعَته به لحظةٌ أو ربطت بينه وبين صادق قضيةُ كفاح ،أو موضوع في صالح المسلمين..فيذكرون هذا الاسم "شيخ صادق 'اسما للصدق على مسمّاه ،مبتدأً للطُهر إلى منتهاه، خبراً للإخلاص يثيبه به إن شاء الله ربٌ لا تضيع عنده العطيّات يهبها لمن شهد له المسلمون الدعاة والقراء ينهلون من سلسبيله الذي ما "قل"ّ دفقُه وإنّما "دلّ" فيضه على "أخ مسلم" ظل قرينَ الزهد في حقيقته ،وعاش صنوَ الكفاح السياسي في ضراوته ،وأخا دعوة الله في أروع خصائصها الربانيةالعالمية ،والمنهجيّة السمحاء بلا تعقيد فلسفي ،ولا دوران يتهوّك الدرب أو يتنكّب الطريق القاصد النبيل، ولكنه "الإخوان المسلمون"ذلك الاسم الأوحد الذي خرج مثل نفحة مباركة ،كلمة خرجت صادقة في برهة صادقة من إمام مؤسّس بايعه صادقا :

دِينٌ مِنَ الله يهوانا ونَهواهُ

نستودعُ اللهَ مَن يرعَى سجاياهُ

فصارت مليء أسماعَ الزمان في الكوكب المنهوك تهديه طريقَ قُدوةٍ هو النبي الكريم زعيمنا محمد بن عبدالله عليه صلوات الله الزاكيات،وغاية رضوان هو خالقنا الله غاية الغايات وخالق الأرض والسموات جلّ في عُلاه سبحانه اللهُ غايتنا، والرسول زعيمنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا ،والموت في سبيل الله أسمى أمانينا.

إلى مَن نأرِز ونحن طلبتُك نشكو هجير السياسة اللافح في ميادين الجامعة؟ فتفتأ تربّتُ على أكتافنا: "أنِ اصبروا،واعملوا أن لن يخيب عند الله عطاؤكم ،حافظوا على أخوّتكم واعلموا أنه حين تهدأ العاصفة ،وتثوب "النفوس" إلى ربِّها سيعلم الكثيرون كم فرّطوا في جنبِ هذه الدعوة ،وعُمْقَ الجراح التي أصابوا بها الدعوةَ في الصميم ،وسيعلمون أن عصبيتهم للتنظيم كانت أكبر من عصبيتهم للدعوة"..

جئتُ بيتَك أيها القلب الحاني تحملني صبابات لدعوة الحق مبايعا مرافقا لا أخرج لك عن طوع ولا أفارق لك موكبا،موكب الصدق سراج النور.

كانت كلماتك "ما قلّ ودلّ" فأين أجد مزيدا من الغُصَص تطعن الحلقَ حُزناً ولا تسلوك ولا تجافيك ،"سلوا قلبي" كم كان حاضرا هذه الأنفاس تفارق فارسا ترَجّل،سلوا قلبي كم كان شاهدا على على فارس الكلمة وقد حفظنا كلماته مثلما رعى خطواتنا تسير على لاحب جمّ الصُوَى ،تجيشُ به الصبابات تترى ،والمواهب يُمضيها ويجيزها فإذا الخطباء والكتّاب يخطبون وبكتبون وقد نهلوا من فيض نورك السراج وفي روح كلٍّ منهم، وفي أطواء ضميره وحَبّة قلبه "شيخ صادق".

إلى ظلال الجنة في دار المقامة عند ربنا من فضله،إلى رياض عِلِّيين أيُّها الأب الصادق الجليل الكريم.

الصحافي /أبوذر أحمد محمد..."ماقلّ وَدلَّ"

عمود " الذي أراه"

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com