الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     أخبار وأحداث : الولايات : العاصمة : المرأة : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: فضيلة المراقب العام يشهد انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لمنبر الاقصى للخطباء والدعاة باسطنبول :: فضيلة المراقب العام يلتقي بقادة المنظمات الخيرية العاملة في فلسطين :: فضيلة المراقب العام للاخوان المسلمين يلتقي بالعلماء والخطباء السودانيين المشاركين في مؤتمر منبر الاقصى للخطباء والدعاة الدولي الثاني في اسطنبول :: المجلس الاعلي للدعوة والارشاد يكرم الدكتور الحبر يوسف نور الدايم الدائم :: المراقب العام للاخوان المسلمين د. عوض الله حسن سيدأحمد يلتقي بالأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. علي الغرة داغي. :: وفد من الاخوان المسلمين الى تركيا مشاركا في ملتقى منبر الاقصى للخطباء والدعاة الدولي الثاني. :: وفد من الاخوان يزور السفير التركي بالخرطوم

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

فوز رجب طيب أردوغان.. دروس وعبره

 

 

 

  

 

 
  ملخص الصحف

رسالة لأصحاب الأعذار

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد..

فإن من نعم الله على العبد إدراك شهر الصوم ومد العمر حتى بلوغه فبلوغ رمضان نعمة كبرى ومنة عظمى، وشريعتنا شريعة غراء سمحة نية المؤمن فيها تسبق عمله فمن لم يستطع إدراك الصائمين القائمين والسير في ركابهم واللحاق بمضمارهم فليفتش قلبه هل هو مشتاق للصيام متحفز للقيام يود أن لو يصوم مع الصائمين ويقوم مع القائمين فمن كانت نيته كذلك فإن الله تعالى سيكتب له من الأجر ما كتب للصائمين وتأمل معي الصحابة الذين لم يتمكنوا من الذهاب مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك لعدم وجود رواحل تحملهم ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم عنهم

فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : لَمَّا رَجَعْنَا مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا ، مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا وَلا قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلا كَانُوا مَعَكُمْ " . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ مُقِيمُونَ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، قَدْ حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ " . صَحِيحٌ أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ ، فقد كتب أجرهم وهم جلوس في المدينة وذلك لتشوقهم وحبهم للخروج ونيتهم الصادقة في الجهاد وهكذا فإن كل من أحب عملا صالحا ولم يتيسر له ذلك لعذر ومشقة كمرض وسفر ونحو ذلك من الأعذار المبيحة للفطر فعليه أن يشارك الصائمين بنيته وحبه لفعل الخير وحزنه على عدم صومه وإن كان معذورا

ليكتب الله عز وجل له أجره كاملا مكملا ..

وإن من نعم الله على العبد أن العبد إذا كان محافظا على عمل صالح ولم يستطع فعله لمرض نزل عليه فإن الله تعالى يكتب الله عز وجل له مثل ما كان يعمل أيام صحته كما ثبت بذلك الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذا من كرم الله وفضله على عباده.

فإليكم يا لم تستطيعوا صوم رمضان أقبلوا على الله بقلوبكم وأنيبوا إليه بأرواحكم ليكتب لكم الأجر ويضاعف لكم المثوبة..فهو كريم جواد بر روؤف رحيم..

د.عوض الله حسن سيدأحمد

المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  ملخص الصحف

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com