الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : الأخوات المسلمات : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: واجبنا تجاه غزة أرض الرباط :: أحزاب تهدد بالانسحاب من البرلمان بسبب قانون الانتخابات :: الوطني يوافق على الانتخاب المباشر للولاة وأحزاب تُلوح بمقاطعة جلسة مناقشة القانون :: على هامش مؤتمر الحركة الإسلامية :: الحريات السياسية :: سوار الذهب .. من تواضع لله رفعه :: حديث القاعة الخضراء

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان من الإخوان المسلمين - السودان

 

 

 

  

 

 
  تاريخ الجماعة

تاريخ الإخوان المسلمين في السودان الحلقة "6"

بقلم الدكتور عبدالله على حبيب الله

المرحلة (1389 - 1375 هجرية ) 1969 -1956 م :

الفترة (1378 - 1375 هجرية) 1958 - 1956 م:

جل الوقت والجهد بذله الإخوان في العمل في جبهة الدستور الإسلامي وما تبقى منهما نشرت به الفكرة في كل مديريات السودان واغلب النشر قام به الطلاب في وقت إجازاتهم. كما ساير الإنتشار عمل تنظيمي داخلي للجماعة فأصدرت صحيفة " الإخوان المسلمون " في ( 1375 هجرية ) 1956 م واصدر الأخوات صحيفة " المنابر " وتكونت فرقة كشافة واشبال لتدريب اشبال الحركة على النظام والتفاعل الإجتماعي . وتحصل الإخوان على تصديق لإفتتاح مركز باسمهم .في (1376 هجرية ) 1957 م كون مكتب للعمال دخل عبره عمال الإخوان العمل النقابي في مصلحة المخازن والمهمات .وفتحت دور في عدة مدن منها الخرطوم السجانة ، مدني (1376 هجرية) 1957 م ، الدويم ، الابيض ومدن في دارفور التي وصلت الفكرة فيها الى مدن كثيرة دفعتهم الى عقد مؤتمر خاص بإخوانها حضره مندوبو مدنها اشهرهم جعفر محمد علي بخيت (ترك انتماءه الإخواني في مابعد) ، محمد عبدالله الترابي وبشير محمد سعيد(من الجيش) .

نشط الإخوان اجتماعيا داخليا وخارجيا ففتحوا مدرسة ليلية بامدرمان لتعليم الكبار دخلها مئات من الذين فاتتهم فرص التعليم في الصغر.وارسلوا مساهمات لأسر الشهداء والمعتقلين في مصر.وتفاعلوا مع إقرار باكستان في دستورها أنها " جمهورية إسلامية " ويكون فيها رئيس الجمهورية وتائبه " مسلمين ". كما استنكروا على شاه ايران اعدامه رئيس جمعية " فدائيان " نواب صفوي وبعض رفاقه واعتقال آية الله كاشاني.

عملت الجماعة على ضبط افرادها فكريا وعقديا فاصدرت منشورات بهذا الشأن لتوحيد الفكرة وأوضحت لعضويتها أن للمجتهد شروطا لابد من توفرها حتى يقام لرأيه وزن واعتبار.

ختمت هذه الفترة بعقد الإخوان مؤتمرا لهيئتهم التأسيسية بالمركز العام بامدرمان في يوم (9ذي القعدة 1376 هجرية) 1957/6/7 م الذي حددت شروط العضو فيه ب: -

(أ) لايقل عمره عن 23 عاما.

(ب) امضى مدة اقلها اربع سنوات داخل تنظيم الإخوان المسلمين.

(ج) الفهم الشامل للإسلام .

(د) التطبيق العملي للفهم الشامل للإسلام.

(ه) الدأب والحركة.

بعد هذا المؤتمر استقال احد كوادر الإخوان هو الاستاذ عمر بخيت العوض (سكرتير جبهة الدستور الإسلامي ومساعد الامين العام للجماعة ) من جماعة الإخوان المسلمين فقبلت استقالته في (12 ذي القعدة 1376 هجرية) 1957/6/10 م .

انطلق الإخوان بعد المؤتمر بنشاط وجدد في تركيز ونشر الفكرة والعمل للدستور الإسلامي فلم يقف امامهم الا إنقلاب (1378هجرية) 1958 م فبدأت فترة جديدة لنشاط الجماعة.

الفترة (5 جمادي الاولى 1378 حتى 10 رجب 1384 هجرية) 1958/11/17 حتى 1964/11/15 م:

في هذه الفترة لجأت جماعة الإخوان - خاصة في العاصمة الخرطوم - الى العمل السري فاوقفت نشاطاتها العلنية خوفا من أن يبطش بها النظام العسكري الذي قام كما بطش نظام عبدالناصر بإخوانهم في مصر. لكن نسبة لبعد الاقاليم نوعا عن انظار النظام العسكري في مركزه الخرطوم ، نشط بعض الإخوان في عدة مناطق في شرق ووسط وغرب السودان مستغلين انحسار النشاط الحزبي والطائفي هناك بسبب منع النظام لاي عمل حزبي داخل البلاد.

الوضع هكذا ،تفاجأت الجماعة باشتراك امينها العام الاستاذ الرشيد الطاهر بكر في انقلاب علي حامد على عبود في (8 جمادي الاولى 1379 هجرية ) 9 نوفمبر 1959 م فاجتمعت قيادتها في مؤتمر استثنائي في منزل عبدالقادر عثمان بوادي سبدنا شمال امدرمان استمر ليوم كامل وضعت فيه خطط لحفظ الجماعة وعملها وتجديد الوسائل لمجابهة الظروف المحيطة وتقرر أن يستمر الرشيد الطاهر بكر في منصبه امينا عاما للجماعة حتى انتهاء مدة عقوبته .ظل الرشيد - الذي حكم عليه بالسجن خمس سنوات - يراسل جماعته من داخل السجن ويحثهم على الصبر والجهاد.

بعد هذا المؤتمر ركزت قيادة الجماعة على القضايا السياسية العامة فتمكن طلابها من تولي اتحاد طلاب جامعة الخرطوم .

في (ذي الحجة 1381هجرية) مايو 1962 م عقدت الجماعة مؤتمرا داخل مزرعة بالعيلفون استمر من صباح اليوم حتى مسائه كانت اولى اعماله تعديل دستور الجماعة الذي تمت إجازته عام( 1374 هجريا) 1955 م.وبما أن دكتور الترابي كان الأكثر كفاءة قانونية بين المؤتمرين ، سيطر تماما على تعديل الدستور بندا بندا حتى سخر بعض الإخوان من سطوة الترابي على الدستور فسموه " دستور الترابي " .

في هذا المؤتمر انتقدت اصوات نظام الأسر عند الإخوان لانه لا يحقق التربية ويؤدي الى الروتينية والكآبة كما انتقدت تبعية إخوان السودان للجماعة الام في مصر خاصة رفض تعاون الام مع الأحزاب المصرية باعتبارها فاسدة يدل التعاون معها على انحراف فكري وخلقي للإخوان وهو موقف اتبعه - خطأ -إخوان السودان في تعاملهم مع الأحزاب السودانية ولم يدركوا الفرق بين البئتين المصرية والسودانية مما شكل حرجا لبعض إخوان السودان.

صدرت في المؤتمر ادانة صريحة للرشيد الطاهر بكر لاشتراكه في المحاولة الانقلابية(1379 هجرية) 1959م وتقرر أن تكون القيادة في جماعة الإخوان قيادة جماعية بدلا عن الفردية (القائد الواحد) وأن يظل الرشيد في منصبه .صارت الجماعة تقاد بقيادة جماعية وتصدر اعمالها تحت توقيع " القيادة الجماعية ".

نقل الاستاذ صادق عبدالله عبدالماجد قرارات المؤتمر الى الرشيد الطاهر في سجنه فثار غاضبا وتسأل لماذا لم ينتظروه بالتعديلات حتى خرزجه من السجن؟ كما غضب أخرون على نقل صادق حيث ارادوها غير معلومة للرشيد حتى يجدها واقعا بعد خروجه.

كلف مجلس الشورى المكتب التنفيذي الجديد بوضع خطط لاعمال المكاتب المختلفة ولمقاومة نظام عبود ثم عرضها على مجلس الشورى .

بدأ المكتب التنفيذي اعماله (اوائل ربيع الاول 1382 هجرية )اوائل اغسطس 1962 م وكانت انطلاقة حماسية للمكتب قبل اكمال وضع الخطط التي كلف بها فركز على العمل السياسي تنسيقا مع المعارضين لاسقاط حكومة عبود فاضاع الوقت والجهد وسار طلاب الإخوان في نفس اتجاه المكتب لكنهم تمكنوا من تولي قيادة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم.

بعد زوال حكومة عبود (1384 هجرية) 1964 م زال حذر الإخوان من العمل العلني وبرزت الحاجة للقيادة الفردية بدلا عن الجماعية فانعقد اجتماع عاجل غير مكتمل النصاب للهيئة التأسيسية في (رجب 1384 هجرية) نوفمبر 1964 م لتعديل الدستور لاختيار قائد للجماعة فوجه البعض نقدا للرشيد الطاهر وتصرفه الانقلابي السابق ومدحوا الترابي ومجاهداته في ثورة (1384 هجرية) 1964 م.

تم في المؤتمر اختيار الدكتور حسن الترابي امينا عاما لجماعة الإخوان المسلمين .انطلقت الجماعة يحركها الدكتور الترابي بنشاطه الكثيف إدارة وفكرا يضيف اليها اناسا جددا ويعيد إخوانا الى صفها سبق أن توقفوا عن العمل الإخواني.فتحقق كسب في عدة فئات طلابا وعمالا ونساء فزاد عدد الشعب والافراد ووضع ترتيب إداري للعمل حيث نسق العمل بين المكاتب وبين الاقاليم والعاصمة والمكتب المركزي وقيمت واجهات جديدة للعمل لاتحمل اسم الإخوان لكنها تحت إدارتهم وتوجيههم منها:

(أ) جبهة الميثاق الإسلامي(اول شعبان 1384 هجرية) 1964/12/6 م تولى دكتور الترابي منصب امينها السياسي.

(ب)صحيغة الميثاق الإسلامي (26 شعبان 1384 هجرية) 1964/12/31 م رئيس تحريرها صادق عبدالله عبد الماجد وسكرتير تحريرها يس عمر الامام.

(ج) الجبهة النسائية برئاسة سعاد الفاتح البدوي قامت على نسق جبهة الميثاق الإسلامي.

بعد قيام جبهة الميثاق الإسلامي جمع الترابي بين منصبين امينا عاما للإخوان ورئيسا للجبهة فحدث خلط فطغى نشاط الجبهة على نشاط الجماعة بل قاد الترابي افراد الجماعة تجاه الجبهة بدلا أن يقوم بالعكس فتململ بعض الإخوان من هذا السلوك فقدم الرشيد الطاهر بكر في (17 ربيع الثاني 1385 هجرية) 1965/8/15 م استقالته عن عضوية جماعة الإخوان المسلمين رفضا لعمل الجبهة السياسي ولموقف الإخوان الرافض لمحاكمة عساكر عبود ولرجوع الإخوان الى القيادة الفردية التي رفضوها في مؤتمر(1381 هجرية) 1962 م.

انطلق الترابي ينشط شبه منفرد وبدأ تقاربا مع الصادق المهدي بعد سقوط حكومة الاخير في (صفر 1387 هجرية) مايو 1967 م فاختلف مع الترابي بعض الإخوان اشهرهم محمد صالح عمر وجعفر شيخ ادريس فأوكلت لجنة لحل الخلاف لكنها عجزت فرفعت الامر الى مجلس الشورى الذي انعقد في (13 ربيع الثاني 1387 هجرية ) 1967/7/21 م فاختار مالك بدري امينا عاما لجماعة الإخوان المسلمين .

بعد المؤتمر استقال محمد صالح عمر من عضوية جبهة الميثاق وابتعد محمد عبدالله برات عن النشاط الإخواني واعتذر مالك بدري عن منصب الامين العام فقبل مكتب الشورى في اجتماعه بتاريخ ( أول رجب 1387 هجرية) 1967/10/5 م اعتذار مالك بدري واختار عبدالله حسن احمد امينا عاما للجماعة .ثم ارسل مجلس الشورى بيانا بكل مشكلات الجماعة الى كل قواعد الإخوان في السودان ودعاها الى مؤتمر يعقد في (27 محرم 1389 هجرية) 1969/4/15 م من مهامه حسم الخلاف حول التركيز على التربية او التركيز على الانفتاح والعمل السياسي.

انعقد المؤتمر في تاريخه الساعة الخامسة مساء واستمر لاربعة ايام في النادي الثقافي الإسلامي ببحري فاختار الدكتور حسن الترابي امينا عاما للإخوان المسلمين وامينا عاما لجبهة الميثاق الإسلامي.

زادت قبضة الترابي على الجماعة بهذا المؤتمر فخرج بعض الإخوان غير راضين نتيجة المؤتمر وزاد رفضهم عندما تولى الترابي زيادة على منصب الامين العام للجماعة ، مسئولية التربية والثقافة في الجماعة.فاستمر الرافضون يعقدون الاجتماعات لتحديد ما يجب القيام به تجاه نتائج المؤتمر فكان أخر اجتماع لهم في ليلة(7 ربيع الاول 1389 هجرية) 1969/5/24م فاتفقوا على إعادة بناء جماعة الإخوان المسلمين من جديد لكنهم اصبحوا على اتقلاب (8 ربيع الاول 1389هجرية) 25 مايو 1969 م فبدأت مرحلة جديدة للجماعة.

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com