الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     أخبار وأحداث : الولايات : العاصمة : المرأة : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: رسالة المراقب العام :: قوى الإصطفاف الوطني :: سيداو في الميزان :: مرافعة :: اثيوبيا تخطر السودان ومصر ببدء ملء سد النهضة في يونيو :: رمضان في غيابهم ..!! :: الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان من الإخوان المسلمين- ولاية شمال كردفان

 

 

 

  

 

 
  تاريخ الجماعة

تاريخ الإخوان المسلمين في السودان - الحلقة " 10 ".

بقلم الدكتور/ عبدالله علي حبيب الله

السمات العامة للمرحلة (8ربيع الاول 1389 حتى 15رجب 1405 هجرية)25مايو1969 حتى 6ابريل 1985م:

هذه المرحلة تميزت بجدل كثيف داخل وخارج جماعة الإخوان وهو جدل عمدته وأسه وأساسه اراء واهداف ونشاط دكتور حسن الترابي حيث فيها ظهر بوضوح بعض ما كان يخافه بعض الإخوان في مايتعلق بافكاره واهدافه ومألات نتيجة ذلك.فقد صدقت رؤيتهم واصابت فراستهم ما كان يسير نحوه دكتور الترابي وكذب ظن الذين وثقوا في اخلاصه وانضباطه بفكر الجماعة ووسائلها كما هي دون اضافة او حذف.

اصبحت حركة دكتور الترابي الفكرية والادارية للجماعة محل جدل ودراسة ومدار ومحور ولاء وبراء تنظيمي.يبدو أن ثقة الرجل في نفسه علميا وفكريا جعلته لا يأبه بالمخالفين له من الإخوان فما صار يخفي اراءه التي تصادم خط الجماعة الذي عليه جل افرادها في العالم اجمع حيث ما برح ينتقل من رؤية مخالفة الى اخرى منذ أن أن تأكد له أنه يمكن أن يمرر اراءه بسهولة وبموافقة او صمت اغلبية معتبرة منذ أن جس نبض ذلك في العام(1381 هجريا)1962م وهو في هذا يسنده تكوين خلقي اعترف به حتى الذين خالفوه الرأي من الإخوان حيث امتاز بأنه رجل صلب الرأي لايبالي بشئ قوي الإيمان بصحة ارائه وسلامة اهدافه وهدفه عنده واضح يصر على الوصول اليه عاجلا ام اجلا وبأي وسيلة لا يهتم بطول الطريق او قصره لاتعترضه عاصفة حتى إن كانت قوية انحنى لها حتى تمر دون أن تعيق طريقه للهدف.وهو بتلك الطبيعة ، ومعظم افراد الإخوان بثقتهم الكبيرة في قدرته وحسن توجهه ، أدخل على الجماعة افكارا فلسفية لم يرها كثير من الإخوان من محتويات إطار الجماعة الفكري والفلسفي والمرجعي فعرفت عند بعضهم أنها افكار تجديدية حديثة.

فاصبحت محاضراته وكتاباته عمدة من عمد فكر الجماعة اخذت حيزا كبيرا داخلها صنوا لكتابات الامام البنا وكبار مفكري الحركة كسيد قطب. جاء دكتور الترابي باراء - إن كانت موجودة اصلا في التراث الاسلامي - لكنها لم تكن من خيارات واختيارات جماعة الإخوان المسلمين في العقيدة ، الفكر ، المجتمع ، المرأة ، الفن والسياسة . وهي اراء صادمة لبعض الإخوان خاصة أن دكتور الترابي لم يكن يريدها اراء للترف الكلامي فقط وانما سعى لإنزالها في ميدان العمل والتطبيق وكانت اراء مست معظم جوانب الجماعة وسار بها في خطوات متسارعة حتى وصل به الامر أن لا يبالي في إعلان حل جماعة الإخوان المسلمين في السودان .

هذه الاراء فاجأت بعض اعضاء الجماعة بمهمة لم تكن في حسبانهم ولم يكونوا مستعدين لها إذ كان معقولا ومقبولا أن يجتهد اعضاء الجماعة فكريا وثقافيا وعلميا لدحض الفلسفة الاشتراكية عامة والشيوعية خاصة وافكار المناوئين للفكرة الاسلامية او على الاقل الناقدين لتوجه الإخوان الإسلامي على وجه التحديد ،لكن من غير المتوقع والذي لم يكن متحوطا له بالقدر المعتبر أن تجد الجماعة نفسها في حاجة للبحث والدراسة لابطال اراء قائدها الذي يحمل منهجها خاصة هي اراء لها ساندوها من افراد الإخوان وأن بعضها ظهر في كتابات صاحبها في فترة سجنه وتلقاها عدد من الإخوان بالقبول سواء بتمحيص ودراسة او بعاطفة دون روية. كما أن هذه الاراء اضحت تنسب لكل الجماعة إذ مكن لها صاحبها عبر جبهة الميثاق وعند مشاركته في سلطة مايو حتى امسى كثير من الناس لا يميز بين فكر الجماعة وفكر قائدها كشخص رغم أن دكتور الترابي صرحا مرارا منذ(1397هجرية)1977م أن لا وجود لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان ولا علاقة لحركته التي يقودها بجماعة الإخوان المسلمين بمصر لا عقيدة ولا فكرا ولا تنظيما.

رأى بعض الإخوان أن توجهات واراء الترابي العقدية ، الفكرية ، المذهبية والحركية ذات طابع تجديدي عصري نقلت جماعة الإخوان بعيدا عن فكر ومنهج وطبيعة الجماعة .

والشأن كما وصف ، انتجت تلك الاراء عضوية إخوانية وسمت تلك الفترة بملامح متباينة للعضوية على النحو التالي:-

(أ)مجموعة من سبعة إخوان اجتمعت في (صفر 1399هجرية) اوائل 1979م في منزل مالك بدري اتفقت على بدء دراسات حول اراء الترابي والدفاع عن منهج الإخوان.

(ب)انسلخت مجموعة من الإخوان من الجماعة .

(ج)توقف افراد من نشاط الجماعة دون اعلان انسلاخهم عضويا منها.

(د)وقفت مجموعة وهي الاكبر مع دكتور الترابي وكانت على فئات كمايلي:

(1)فئة اعلنت عداءها الصريح للذين ارادوا الرد على اراء دكتور الترابي والتمايز باسم "جماعة الإخوان المسلمين " التي تسير على خيار التربية والانضواء للتنظيم الدولي للإخوان.ومن ذلك أن بعض هذه الفئة ازالت في العام(1399هجريا)1979م ملصقات بعنوان محاضرة للدكتور الحبر يوسف نورالدائم في جامعة القاهرة فرع الخرطوم تحت مسمى "الإخوان المسلمون ".

(2)فئة لم تهتم كثيرا بتلك الاراء فانطلقت تدعو عبر كتابات الامام البنا وكبار مفكري الإخوان وتهتدي باسلوب التربية ووسائلها التي وضعها الامام البنا ولم يضعوا اراء الترابي في موضع مفاصلة معه ولا عداء مع غيره للمخالفين له من الإخوان.

(3)فئة صارت تجمع بين منهج الجماعة واراء الترابي وافكار المفكرين الاسلامين الاخرين كمالك بن نبي وابي الاعلى المودودي وغيرهما.

اما في ما يتعلق بالمجتمع السوداني بصورة عامة والمهتمين منه بمثل هكذا قضايا ، فلم يهتم كثيرا بتلك الخلافات الفكرية بين افراد الجماعة فعد الكل مجموعة إخوانية واحدة لافرق بين المؤيدين للاراء التجديدية والمخالفين لها طالما أن الطرفين خرجا من مشكاة واحدة هي افكار الامام البنا وجماعته.

كما أن مشاركة الجماعة -بعد المصالحة - في سلطة مايو شكلت يقينا لاعداء الجماعة وحجة للانتقاص من هدفها فوصفوا كل الإخوان بحب السلطة والسعي لها باي وسيلة وثمن متخذين من الدين حيلة للوصول اليها مما اضاف عبئا أخر لافراد الجماعة لبذل الجهد والوقت لاثبات العكس ولتوضيح اكثر لفلسفة واهداف الجماعة.

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  ملخص الصحف

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com