الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : الأخوات المسلمات : رسائل الامام : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: المراقب العام؛ نظام الانقاذ لا يمثل الاسلاميين وسقوطه لا يعني بحال سقوط الاسلام :: الاخوان المسلمون وحزب الامة القومي :: الاخوان المسلمين :اذا كان البشير يحترم شعبه عليه ان يسلم السلطة :: نائب المراقب العام: #طالبنا_بتنحي_الرئيس_وحل_الحكومة :: رسالة المراقب العام :: الإخوان المسلمون يجمدون عضوية نائبهم بمجلس الولايات :: كلمة المراقب العام لـ #الإخوان_المسلمين بـ #السودان خلال المؤتمر الصحفي لـ #الجبهة_الوطنية_للتغيير :

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان للناس

 

 

 

  

 

 
  تاريخ الجماعة

تاريخ الإخوان المسلمين في السودان - الحلقة "1"

بقلم الدكتور/ عبدالله علي حبيب الله سراج

كانت علاقة الامام حسن احمد عبدالرحمن البنا بالسودان مبكرة من عمر حركته(جمعية الإخوان المسلمين) ، حيث كان منذ العام (1356 هجريا) 1937 م يزور زاوية السيد محمد عثمان الميرغني بمنطقة الاسماعيلية. وظل البنا في تواصله مع السودانيين في مصر وكان شديد الاهتمام به حتى عندما وصل وفد السودان المكون من ممثلين للأحزاب السودانية للاسهام في مفاوضات " صدقي - بيفن " الذي وصل القاهرة في (21 ربيع الثاني 1365هجريا) 25 مارس 1946 م كان الامام البنا أحد الذين اقاموا له الاحتفالات محتفين به وزاروه في مقر إقامته .

رجع اهتمام البنا بالسودان الى سببين :احدهما أن الإخوان المسلمين نظروا الى السودان باعتباره جزء من مصر وينبغي أن تقوم علاقته مع مصر على الوحدة القائمة على الإخاء والعدل لا على السيطرة والظلم. وهذه النظرة من صميم فكر البنا حيث وحدة المسلمين واقامة خلافتهم الراشدة من اقصى غايات فكر جماعة الإخوان فلا يأتي بعدها الا أستاذية العالم.والسبب الأخر أن الإخوان المسلمين وعلى رأسهم امامهم البنا نظروا الى السودان باعتباره ميدان بكر لنشر فكرهم.

عليه وجدت حركة الإخوان المسلمين سبيلا الى السودان منذ زيوع صيتها في مصر في بدايات النصف الثاني للقرن الرابع عشر الهجري /ثلاثينات القرن العشرين الميلادي . وقد جاء دخولها الى السودان عبر عدة طرق يمكن توضيحها على النحو التالي :

كان التقاء الامام البنا بالسودانيين عامة والطلاب السودانيين منهم خاصة في مصر ، الطريق الاول لدخول حركة الإخوان المسلمين الى السودان ، حيث كان البنا يعطي السودانيين الموجودين في مصر إهتماما خاصا فإذا به يدعوهم الى مركزه العام ويعقد لهم حلقات النقاس والاجتماعات الدعوية والتفاكرية ويستأنس برأيهم في كل امر ذي بال يخص السودان .فاستطاع بهذه الطريقة - وفي فترة مبكرة - أن يضم الى حركته عددا من الطلاب السودانيين في مصر كان ابرزهم : جمال الدين السنهوري ، عبدالرحمن الصائم وصادق عبدالله عبدالماجد.

ثم جاء الإعلام كطريق ثان ادخل الحركة الإخوانية الى السودان وذلك عندما نقلت بعض الصحافة المصرية اخبار حركة الإخوان المسلمين الى السودان بإعتبارها اكبر حركة إسلامية في العهد الحديث تدعو الى إحياء الاسلام وإقامة حكومة إسلامية تحكم بما انزل الله ، وبإسلوب جديد في العرض والدعوة مما لفت اليها نظر بعض السودانيين في السودان فتتبعوا أخبارها خبرا خبرا فظهرت بعض أثار دعوة الإخوان على ملامح وسلوك بعض الشباب المتعلمين في بعض انحاء العاصمة المثلثة وبعض مدن السودان الأخرى ، كما سافر بعض السودانيين مثل علي طالب الله الى مصر في مطلع اربعينات القرن العشرين الميلادي فأخذ بفكر الإخوان.

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

احتساب

الحاج عبدالله أبو سن في ذمة الله

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com