الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : الأخوات المسلمات : رسائل الامام : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: بريطانيا تندد بـوحشية السلطات الصينية ضد مسلمي الأويجور :: الإخوان المسلمون بالسودان يرفضون اتفاق إبراهام :: الإخوان المسلمون يرحبون بقرارات رئيس الوزراء ويطالبون بإقالة القراي :: وترجل الشيخ الوقور والزاهد العابد :: وترجل فارس الاخوان الشيخ ياسرعثمان جاد الله :: بيان للإخوان المسلمون بمناسبة ثورة ديسمبر المجيدة :: "هاآرتس": موقف دول الخليج من الإخوان والإسلام السياسي مدفوع بتعزيز أنظمتها الاستبدادية

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  شرح موطأ مالك

  البرنامج الصيفي لمجمع قباء

 

 

بيان من الأمانة السياسية للإخوان المسلمين

 

 

  

 

 
  جديد الموقع

بيان للإخوان المسلمون بمناسبة ثورة ديسمبر المجيدة
2020-12-18

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد عامين من ثورة ديسمبر المجيدة، وأكثر من عام ونصف على بداية الفترة الانتقالية، و أكثر من عام على حكومة حمدوك وحلفائه في قوى الحرية والتغيير؛ أصبح واضحا أن الشعارات التي خرجت من أجلها الجماهير لم تتحقق، وأن المستقبل الزاهر الذي كان يحدوهم عند قيام الثورة لم يبزغ فجره بعد، وأن فشل حكومة حمدوك وقوى الحرية والتغيير لم يعد يتجادل فيه أحد من ذوي العقول السليمة والشعور الوطني المبرأ من الغرض، وأن مظاهر الإخفاق بارزة في كل مجال؛ لقد زادت حكومة حمدوك وحلفائه في قوى الحرية والتغيير الاقتصاد السوداني انهيارا على انهيار، وأوضاعا معيشية مزرية أصبحت الجماهير تعاني كل يوم الأمرين من أجل الحصول على أبسط متطلبات الحياة اليومية من خبز ووقود وغاز الطبخ وغيرها من احتياجات الأسر العادية، وزاد الطين بلة أن حكومة حمدوك وحلفائه في قوى الحرية والتغيير تورطت في أعمال ليست من مهام الفترة الانتقالية؛ فعدّلت عددا من القوانين، وصمتت بل ومارست التطبيع مع الكيان الصهيوني، وفشل ذريع في مجال التعليم يضاف إلى ذلك كله الاعتقال المتطاول للسياسيين دون تقديمهم إلى محاكمات بل دون توجيه تهم أساسا وذلك من أسوأ صفات الحكومات الدكتاتورية ومن سمات العهد البائد التي ثارت الجماهير ضدها، ثم عدم توافق واضح بين المكونين العسكري والمدني وكل ذلك قائم على أساس وثيقة دستورية معيبة أسست لأوضاع سياسية غير مستقرة مع تعرضها على علاتها للخروق والانتهاكات. ونأمل بعد تكوين مجلس شركاء الانتقالية واستيعاب الموقعين على اتفاقيات جوبا للسلام داخله أن تمضي الأوضاع السياسية نحو الاستقرار بعد توقف الحرب ويرتفع الجميع لمستوى تحديات المرحلة

لكل ذلك فإن الإخوان المسلمين يطالبون في الذكرى الثانية لثورة ديسمبر المجيدة بالآتي:

ــ حل حكومة حمدوك كلها واستبدالها بحكومة كفاءات قادرة على وضع شعارات الثورة وأهدافها موضع التنفيذ. _ القصاص لدماء الشهداء ومحاكمة من تسبب في فض الاعتصام. _ على الحكومة القادمة ان تعطي الأولوية القصوى للإصلاح الاقتصادي وتخفيف الأوضاع المعيشية للمواطنين.

ــ تشكيل المجلس التشريعي بصورة تضمن توافقا سياسيا واسعا ليعمل على مراقبة الجهاز التنفيذي ويمهد لقيام انتخابات عامة حرة ونزيهة عقب انتهاء الفترة الانتقالية.

ــ البعد عن الدخول في محاور إقليمية وتحالفات لا تخدم مصالح السودان والبعد عن ما كل من شانه أن يهدد الأمن القومي السوداني.

ــ التراجع فورا عن موضوع التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأخيرا نذكر بأن ثورة ديسمبر المجيدة ستمضي حتى تحقق كل شعاراتها بإذن الله، وأن الشعب أصبح لديه من الوعي والشكيمة والجسارة بحيث لن يخضع بعد اليوم لنظام يئد الحريات وينتهك حقوق الإنسان ويرجع بعقارب الساعة إلى الوراء فذلك عهد قد مضى ولن يعود بإذن الله وهذه مجرد إشارة لكل من تحدثه نفسه بإمكانية تنفيذ انقلاب عسكري و قهر الشعب السوداني أو إجباره على الرضا بنظام لا يحقق تطلعات الجماهير في الحرية والسلام والعدالة.

د. عوض الله حسن

المراقب العام للإخوان المسلمين

18 ديسمبر 2020م

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  مقالات

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

حماس تجدد رفض التطبيع.. نددت بموقف حزب العدالة المغربي لندن : عربي21

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com