الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : الأخوات المسلمات : رسائل الامام : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: المراقب العام للإخوان المسلمين عوض الله حسن لـ”التيار" :: الاخوان المسلمون يرفضون التعديلات الدستورية :: التطبيع القضية الخائبة :: التطبيع جريمة :: قصة انسحاب النواب :: واجبنا تجاه غزة أرض الرباط :: أحزاب تهدد بالانسحاب من البرلمان بسبب قانون الانتخابات

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان حول التطبيع مع إسرائيل

 

 

 

  

 

 
  جديد الموقع

قانون الزمن وقصة التلفون!!

بقلم/ أ. عمر الحبر

لوالدي صورةٌ وهو طالب بجامعة الخرطوم في الستينات  تجمعه مع زملائه في وجبة إفطار لن يُصدِّق من يراها اليوم اليوم من طلبة جامعاتنا أن هذا كان هو حال طلاب ذلك الزمان من الترف المجاني اليومي!! المائدة التي اجتمعوا عليها لن يراها طلاب زماننا هذا إلا لمن يَسَّر الله له سبيلاً إلى فندق ذي نجوم!! يظهر في الصورة رجل يقوم بخدمتهم يلبس لباساً خاصاً مميزاً بدا لي كأنه القفطان والطربوش فأعطى المشهد مظهراً مَلَكِيّاً!!

بعد أن أكمل والدي دراسته في الجامعة ابتُعث إلى انجلترا للدراسات العليا وابتعث غيره من ذلك الجيل  إليها وإلى غيرها من البلاد الأوربية ليعودوا من بعد ويجدوا مباشرةً الوظائف في انتظارهم تبحث عنهم ولا يبحثون عنها!!


الآن ... هل يكون مطلب أن يكون لطلابنا الحاليين الامتيازات نفسها التي تهيَّأت لطلاب ذلك الزمان السابق مطلباً واقعيا؟ً؟! طلاب ذلك الزمان الذين كانوا يعرفون جامعة واحدة في كل السودان يدخلها عدد محدود منهم؟؟ في ظني الإجابة  لا ... بغض النظر عن فشل نظام الحكم القائم أو نجاحه فللزمن قانونه وأحكامه!!

وبالمقابل كما أنَّ في هذا المطلب قدراً غير يسير من (الشَّطَط!!) ، يكون في الحديث عن معاناة الناس قديماً في توصيل تلفون منزلي والتَّباهي بأنَّ الشعب السوداني الآن غالب أفراده يحملون الموبايل قدرٌ غير يسير من (السخف!!). فليس هذا بإنجاز للنظام بغض النظر كذلك عن فشل النظام أو نجاحه...هذا فقط قانون الزمن وحكمه الذي يفرض التطور في عالم الأشياء!!

هل سمعتم أنَّ عبود تباهى بأن السودانيين في عهده أصبحت لديهم سيارات خاصة لم تكن عندهم قبله وعدَّ ذلك إنجازاً له؟؟! أو أنَّ النميري تباهى بأنَّ السودانيين في عهده أصبحوا يعرفون النوم في الغُرف المُكيَّفة وعدَّ ذلك إنجازاً له؟؟!


ليس ( أسخف ) من حديث المقارنة بين معاناة السودانيين قديماً في التلفونات الثابتة وحملهم اليوم للموبايلات وعدِّ ذلك كله إنجازاً ضخماً للنظام إلا مُقاطعة (الهتيفة) لذلك الحديث بالتكبير والتهليل بين الحين والآخر!!

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

احتساب

الحاج عبدالله أبو سن في ذمة الله

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com