الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : الأخوات المسلمات : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: واجبنا تجاه غزة أرض الرباط :: أحزاب تهدد بالانسحاب من البرلمان بسبب قانون الانتخابات :: الوطني يوافق على الانتخاب المباشر للولاة وأحزاب تُلوح بمقاطعة جلسة مناقشة القانون :: على هامش مؤتمر الحركة الإسلامية :: الحريات السياسية :: سوار الذهب .. من تواضع لله رفعه :: حديث القاعة الخضراء

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان من الإخوان المسلمين - السودان

 

 

 

  

 

 
  جديد الموقع

على هامش مؤتمر الحركة الإسلامية

بقلم الاستاذ / حسن عبد الحميد

نائب المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان

 


تلقيت دعوة كريمة من الحركة الإسلامية بولاية الخرطوم لحضور الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحركة بالولاية يوم الجمعة الماضية الثاني من نوفمبر 2018م بقاعة الصداقة والتي شهدها رئيس الجمهورية ونائبه ووالي الخرطوم وعدد من نواب المجلس الوطني وقادة المؤتمر الوطني والضيوف من القوى الأخرى.


ما لفت نظري في بعض الكلمات التي قيلت في تلك الجلسة تركيزها على موضوع الوحدة في العمل الإسلامي ووحدة المسلمين عموما أيا كان اتجاههم السياسي أو فصيلهم التنظيمي؛ بل إن المعرض المصاحب للمؤتمر قد ضم صورا لرواد العمل الإسلامي في السودان وقادة العمل الإسلامي المعاصرين وليسوا كلهم بالضرورة منتمون إلى الحركة الإسلامية الحالية التي تنشط في عقد مؤتمراتها هذه الأيام؛ فقد حوى المعرض صورا ـ على سبيل المثال ـ لكل من الشيخ صادق عبد الله والدكتور الترابي والدكتور الحبر يوسف والدكتور غازي صلاح الدين والدكتور على الحاج والأستاذ حسن رزق والمهندس الطيب مصطفى.... فتأمل.


وبعيدا عن السياسة؛ فإن هناك تحديات كثيرة تواجه العمل الإسلامي ـ بمعناه الشامل ـ وتستحق أن تتوحد الجهود وتنسق الأعمال من أجل القيام بأعباء الدعوة الإسلامية وإنزالها على واقع الحياة نموذجا يسعى بين الناس حاملا شمول الإسلام وعدله ورحمته وتكامل منهجه وشموله وتوازنه؛ فهناك مثلا حركة واسعة للتنصير في أنحاء متعددة من السودان تستدعي مواجهة حاسمة وإجراءات حازمة كي لا نؤخذ على حين غرة ونجد أن مجموعات من السودانيين قد وقعت فريسة للدخول في النصرانية بسبب الأساليب  التي يمارسها المنصرون وتستغل في الغالب حاجة الناس وضعفهم وفقرهم، بالإضافة إلى موجة من الأفكار الغريبة والغربية بأوجهها العلمانية واليسارية، بل وصل الأمر إلى ظاهرة الإلحاد التي مهما قيل في التقليل من شأنها لكنها تمثل مؤشرا خطيرا للفراغ الفكري والحيرة التي تنتاب البعض وتدفعه في هذا الاتجاه المدمر في الدنيا والمؤدي إلى النار في الآخرة... بالإضافة إلى مظاهر التردي الأخلاقي بشتى تجلياته.. وحركات الغلو والتطرف.. و الحركات الباطنية الغالية.. إلى غيرها من التحديات الماثلة والمحتملة.


وربما مما يحول بين التنسيق بين مختلف فصائل العمل الإسلامي ـ حتى من غير ذوي الأصول الإخوانية ـ غلبة التناول السياسي للقضايا وربط أمر التنسيق والتعاون بمدى الموقف من الحكومة ولاءا أو معارضة؛ فإذا نحينا هذا العامل جانبا _ في هذه المرحلة على الأقل _ ربما تنفتح أمامنا مساحات للتعاون والتنسيق؛ وثمة أمر آخر قد يحول دون التلاقي والتنسيق يتمثل في مراعاة البعض للعامل الخارجي خوفا من التصنيف العالمي والابتزاز الغربي الذي يعمل جاهدا للحيلولة دون التقاء العاملين للإسلام بمختلف فصائلهم؛ ويجد ذلك الاتجاه أذانا صاغية من بعض المتنفذين مما يؤخر التنسيق والتعاون والتلاقي.


آمل أن يرتقي القائمون على العمل الإسلامي إلى مستوى التحدي الماثل الآن أمام الدعوة الإسلامية بشمولها ويبذلون الوسع للتعاون والتكاتف والتعاضد في عالم لا يأبه لغير الأقوياء المتحالفين.

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com