الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : الأخوات المسلمات : رسائل الامام : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: المراقب العام للإخوان المسلمين عوض الله حسن لـ”التيار" :: الاخوان المسلمون يرفضون التعديلات الدستورية :: التطبيع القضية الخائبة :: التطبيع جريمة :: قصة انسحاب النواب :: واجبنا تجاه غزة أرض الرباط :: أحزاب تهدد بالانسحاب من البرلمان بسبب قانون الانتخابات

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان حول التطبيع مع إسرائيل

 

 

 

  

 

 
  جديد الموقع

واجبنا تجاه غزة أرض الرباط

حسن عبد الحميد

الأمين السياسي للإخوان المسلمين بالسودان

 


 (إن حركة حماس قالت كلمتها الأخيرة بالأمس، كما بكل تصعيد، هي التي تضع الكلمة الأخيرة، وتقول لـ"إسرائيل": "إننا فرضنا عليكم معادلة جديدة، لا يمكن أن نتعرض لهجوم بدون الرد") ، بهذه الكلمات لخص اللواء "الإسرائيلي" احتياط رونين ايتسيك الأحداث الأخيرة في غزة بعد الحماقة (الإسرائيلية) التي دفعت ثمنها غاليا، وأضاف ( وبعد إطلاق الصواريخ، "إسرائيل" لا تستطيع تقديم ضربة قاسية لها. و المعضلة الأخيرة هي، أن الجيش "الإسرائيلي" لم يعد قادرًا على توفير الأمن لسكان الجنوب، هذا يخلق حالة من عدم الثقة بالجيش والمنظومة الأمنية، والحكومة كذلك، ويؤكد أن حماس هي من تفرض المعادلات، وتقول الكلمة الأخيرة بكل تصعيد.)


وأولى ردود الأفعال على الحماقة (الإسرائيلية) استقالة وزير الجيش (الإسرائيلي) أفيغدور ليبرمان،فإن  تلك الاستقالة اعتراف بانتصار المقاومة في غزة. كما أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" سامي أبو زهري  أن استقالة وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان هي اعتراف بالهزيمة، والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية.وأضاف أن استقالة ليبرمان انتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية في ساحة الاحتلال.


وبعد العملية (الإسرائيلية) ا لأخيرة والرد الحاسم الحازم من حماس؛ تأكد تماما للعدو الصهيوني أن رجال المقاومة لن يتركوه يعيث في الأرض فسادا وأنه سيدفع ثمن ذلك غاليا وفورا.


إن غزة التي تزف في كل مرة شهداء إلى الجنة إن شاء الله؛ تحمل عن الأمة الإسلامية عبء مواجهة العدو الصهيوني،وتثخنه بالجراح بعد كل حماقة يقدم عليها، وهي مستعدة بفضل الله ثم بشجاعة وإقدام وثبات رجال المقاومة من حماس والجهاد وغيرها من الفصائل المقاتلة المقاومة لإنزال الهزيمة بجيش العدو بحيث تجعله في كل مرة يلعق جراحه ويبتلع ادعاءاته بالقوة والتفوق.


إن رجال المقاومة الأشاوس في غزة هم الذين يواجهون الصلف الصهيوني ويقدمون نماذج في البطولة والثبات والشجاعة ويزفون في كل مرة شهداء؛ فالواجب على الأمة مساندتهم ودعمهم بكل السبل والطرق بحيث يرتفع الإثم عن مجموع الأمة، وتتعدد مجالات الدعم والمساندة بحيث لا يجد أي فرد في الأمة عذرا عن دعم الجهاد والمجاهدين في فلسطين، فالأغنياء من الأمة واجب عليهم الإنفاق من أموالهم على تكاليف الجهاد كلها ورعاية أسر الشهداء من الأرامل والأطفال وتقديم العون للمجاهدين ليسدوا نقصهم في السلاح والعتاد، والإعلاميون والدعاة في الأمة عليهم توضيح قضية الجهاد في فلسطين لمجموع الأمة بعبارات واضحة تضع القضية في مسارها الصحيح وتساهم في توعية الأمة لمساندة قضاياها المركزية والمصيرية، وكل مسلم مهما كان موقعه سيجد طريقة لدعم المجاهدين، وكل الأمة مطالبة بالتوجه لله سبحانه وتعالى بالدعاء لنصرة المجاهدين وتسديد رميهم وتثبيت أقدامهم ونصرهم على القوم الكافرين.


في كل مرة تقدم (إسرائيل) على حماقتها؛ يساهم ذلك في توعية الأمة بقضيتها المركزية، ويساهم ذلك في التعبئة العامة للأمة مما يقود إلى مساندتها للمجاهدين وللقضية الفلسطينية بشتى الطرق، وفي الجانب الآخر يضعف العدو الصهيوني تمهيدا لهزيمته وذهاب ريحه بإذن الله.

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

احتساب

الحاج عبدالله أبو سن في ذمة الله

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com