الصفحة الرئيسية : تعرف على الإخوان : فكر : تاريخ الجماعة : اتصل بنا

     جديد الموقع : الولايات : العاصمة : المرأة : التدريب : المكتب السياسي : الوسائط                                 

 

   جديد الأخبار: قانون الانتخابات والتوافق السياسي :: قانون الزمن وقصة التلفون!! :: معايير النجاح التنظيمي وثنائياته الكبرى :: طلاب جامعة الخرطوم كلية الآداب يتبارون في مدح أستاذهم الشيخ الدكتور الحبر يوسف نور الدائم :: رسالة لأبنائي الطلاب :: المراقب العام يستقبل وفد حزب التحرير :: وزارة معتز موسى

 

  الدورة التربوية الدعوية الرمضانية الثامنة

  الدرس الاسبوعي في رسالة ابن ابي زيد القيرواني

  خطب الجمعة

  شرح موطأ مالك

 

 

 

بيان للناس

 

 

 

  

 

 
  جديد الموقع

الشيخ صادق عبد الله رجل استشرى في الدعوة

غازي صلاح الدين العتباني

مرثية مختصرة لصاحب سيرة مليئة بالأحداث والدروس

مدخلي إلى الحديث بضع جمل بليغة من امرأة تعد من فصحاء العرب. تقول الحميراء دفاعاً عن أبيها:

"نجح والله إذا أكديتم، وسبق إذ ونيتم، سبق الجواد إذا استولى على الأمد... ثم استشرى في دينه..."

بعض ما ورد في هذه الكلمات يستحق أن نصف به شيخنا، وفقيدنا، وأخيذنا الذي اجتباه المولى إلى جواره لبضع ساعات بقين من منتصف ليل الخميس الماضي، وتركنا، نحن الأشحّاء من أهله وعشيرته وتلامذته نضرب أخماس الدنيا بأسداسها.

في حسن الخلق هو كمن استولى على الأمد وملك الأفق من أقصاه إلى أقصاه. وفي أمر الدعوة كمن استشرى، أي انتشر وتعاظم.

فذّ ومتفرد. شكلاً وموضوعاً. هو كغريب هبط في كوكبنا بطريقة استثنائية.

هو من جنس القادة الذين يمشون وحدهم، إذا لزم الأمر، ليشترعوا منافذً جديدة حين تحاصره المصاعب، لذلك مشى وحده عندما تعرض لاختبار المصالحة بين نميري والمعارضة.

هو من زمرة الدعاة النافذين الذين تظل تدوي كلماتهم حتى بعد مماتهم.

الدومة خارج منزل أسرة شيخ صادق فيها مشابه منه: نحيلة ومستقيمة ووحيدة وصامدة أمام الرياح وإساءات السابلة والسائقة الذين لا يدركون رمزية امتدادها وهي تطعن في نحر السحاب.

شيخ صادق كان داعية يطابق قوله عمله، فما كان في مجلسه أكالا للحوم الناس. لا كان يأنس بولائم الغيبة، كما يفعل كثيرون ولا تأسن أمعاؤه من أكلها. برغم ذلك كان مجلسه خفيف الظل لطيف الدعابة وهو يفهم الدعابة العميقة ويستسيغها، ولا تجد في مجلسة تزمتاً أو قلقاً من إبداء رأي أو إرسال ملحة.

كان ذا وعي عميق وإدراك شفيف لقضايا السياسة، وله فن في أدب المحادثة. وكان في أيام فتوته خطيباً مفوها تعرف المنابر لصوته هديراً وزمجرةً حتى إن المرء ليعجب كيف يخرج ذلك الصوت الضخم من هذا الجسد النحيل.

ظل اللقاء والارتباط بشيخ صادق في منزله وحضور جلساته بمثابة الحصول على درجة تأهيل للانتماء للحركة، باعتبار أنه الباقي الوحيد من بين أولئك القادة الذين استمدوا مشروعيتهم من العمل مباشرة من الشيخ حسن البنا بكل ما لاسمه من وقع سحري، فأصبح ما يقوله شيخ صادق أو يفتي به بمثابة الحكم الفصل.

لقد خالف بعض المؤرخين الصواب عندما قللوا من نفوذ شيخ صادق على أجيال متعاقبة من أبناء الحركة الإسلامية. لقد ركز هؤلاء على خلافات مؤتمر 1969 بين مدرستي السياسة والتربية. وليس صحيحاً أن شيخ صادق لم يكن له شأن بتلك المجادلة، كان له فيها رأي لكنه لم يبلغ بذلك الرأي حد الانقسام. كان الانقسام سيأتي بعد أقل من عشر سنوات في موضوع مختلف. في الفترة التي قضاها في مصر اشتهر شيخ صادق بتواصله مع الطلاب السودانيين لحل مشاكلهم وأحيانا استجابة لسياسة الحكومة المصرية تجاه السودانيين طلابا كانوا أو فنانين أو مرضى وكان له الفضل في تعريف المجتمع المصري ببعض نماذج الحياة السودانية.

بطبيعة الحال لقد تأثر شيخ صادق بمدرسة الأخوان المصرية فيم يتعلق بسؤال الأولوية هل تكون للتربية ام لمناهج العمل الميداني المباشر الذي يوفر طرائق أخرى للتربية العملية. من هذه الناحية تسرب الأثر الإخواني المصري للحركة الاسلامية السودانية التي تكونت من شقين أحدهما ما يمثله شيخ صادق وأقرانه والآخر ما يمثله تيار أقرب الى المدرسة السودانية الصريحة. لقد ساهم هذا الانقسام الأولي في تشكيل الموقف تجاه أسئلة رئيسية: أحدها موقف الحركات الاسلامية من التنسيق مع الحركات الاسلامية في المنطقة العربية وما وراءها. والموضوع الثاني هو موقف انضمام السودان للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين. كان الموقف الذي يتبناه الترابي هو التنسيق فقط بين هذه المكونات أي بعدم وجود محور آمر بداخله. لاشك أن ابتعاد شيخ صادق بعد المصالحة الوطنية في عام 1977 قد رجح موقف التيار الآخر الذي يرفض العلاقة التنظيمية القابضة للحركات الاسلامية العربية وغير العربية وقد حدث ذلك بالقرار الذي اتخذه التنظيم العالمي للإخوان المسلمين بإبعاد الحركة الاسلامية السودانية من عضويته.

في عام 1977، عندما ملّت حكومة الرئيس نميري والمعارضة التي كانت تقودها الجبهة الوطنية الحرب الدائرة بينهما، برز مصلحون توسطوا للحوار بينهما. والقصة معروفة، كانت قمتها هي المقابلة التي جرت في بورتسودان بين النميري والصادق المهدي والتي وضعت نهاية عملية للمواجهة المسلحة. إثر ذلك بدأ كل طرف من أطراف الجبهة الوطنية يتحرك وحده تجاه الحكومة. لذلك الغرض قررت الحركة الإسلامية إجراء مشورة واسعة داخل السودان وخارجه لاستبانة آراء الأعضاء حول المصالحة.

أوكلت إلي مهمة استشارة الإخوان في الكويت حاملا سؤالاً يلخص البند الوحيد في الأجندة: "في ضوء الظروف التي هي كذا وكذا، هل توافقون على مبدأ المصالحة مع نميري". كانوا حوالي سبعة من الإخوان من بينهم شيخ صادق. لا أذكر مواقف الآخرين فرداً فرداً، لكن موقف شيخ صادق كان صارما ومستقيما كالدومة التي أوردنا ذكرها سالفاً: لا أوافق. وظل هذا رأيه الذي قدم في سبيله دفوعات قوية، منها أن بقاء الجبهة الوطنية ليس شرطاً حرجاً لوجود المعارضة، فالمعارضة يجب أن تمضي حتى بدون الأحزاب. لم يوافق الأخوان على المصالحة فحسب بل قرروا الاستجابة لمنطقها ودخول الحكومة التي كان الممر إليها عبر الاتحاد الاشتراكي. كان ذلك أكبر مما يستجيزه شيخ صادق لنفسه في السياسة فكانت المفاصلة، وبرغم ذلك ظل شيخ صادق مرجعية خاصة لكل أبناء الحركة الإسلامية في أي فصيل كانوا.

ولد شيخ صادق في السنة السادسة والعشرين من القرن الماضى وفاضت روحه وادعة مطمئنة عند التاسعة من مساء الخميس التاسع والعشرين من شهر مارس، عام 2018.

على المستوى الشخصي كان حفياً بي وباشاً، شديد حسن الظن، لا ينظر إليّ إلا مبتسماً، وكانت آخر ابتساماته المشعة بالمودة الخالصة من شوائب الدنيا في غرفة العناية المركزة حيث ودعني وهو يشير إلى ابن أخته أن يدلني إلى الطريق خارج الغرفة، وفهمت أنها إحدى دعاباته الأخيرة فهو يعلم أني طبيب وأعلم كيف أخرج من الغرفة. بقينا لتأكيدات الأقدار فجاءت لا تلوي بغير تأجيل ولا تعجيل، فقد ساعة حان الحين. فيا ويب لنا..يا ويب لنا..يا ويب.

وددت يا شيخ صادق لو أنه أتيح لي أن أسمع من إنشادك المترع بالحيوية مقطعا أخيرا مما تحب، وددت لو أني شيعتك بالذكر والدعاء ثم توقفت

هنيهة لأهمس في أذنك:

فلما أنخنا ركزنا الرماح بين مكارمنا والعلا

وبتنا نقبل أسيافنا ونمسحها من دماء العدا

وداعا حاراً يا شيخ صادق، موعدنا عليين من الجنة.


 

 

 

  مجتمع الإخوان

  دعوة وتربية

  الأسرة المسلمة

  مراقبو الإخوان

  رسالة المراقب العام

  رياضة

  خطب الجمعة

الإخوان في العالم

الإخوان في الإعلام

كتب ومطبوعات

روابط أخرى

المسابقات

الإخوان في العالم

الجماعة الاسلامية بسيرلانكا الجماعة الاسلامية بسيرلانكا عميقة الجور في هذا البلد الاسيوي الصغير والجماعة الاسلامية بسيرلانكا تعمل منذ العام 1955م

 

الإخوان المسلمون 2018 : الخرطوم السودان :: للاتصال : info@ikhwan.sd    التصميم والدعم الفني لمسة الهندسية Lmssa.com